الثلاثاء 17 أكتوبر/تشرين أول 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
رسالة إلى سماحة السيد حسن نصرالله عن اليهودية والصهيونية طباعة البريد الإلكترونى
الرفيق عارف مهنّا   
الأربعاء, 11 أكتوبر/تشرين أول 2017 23:59
AddThis


ليس من باب الشكّ أو اللبس في شدّة تفانيكم وثباتكم، وليس من قبيل الريبة في صحة ونزاهة القتال الذي تخوضونه مع عدوّ الأمّة الوحيد الذي "يقاتلنا في ديننا وحقنا وأرضنا" - اليهود، سواء أكان هذا القتال في الكيان اللبناني أم في الفلسطيني أم تباعًا من على أرض الشام والعراق، وذلك مهما تلوّنت بيارق الجهلة تحت وطأة مصالحه وعلى رأسها إبادتهم هم أنفسهم قبل سواهم، ومهما تنوّعت شعارات التائهين الذين يقاتلون بالنيابة عنه ويدفعون الدماء السخية نحو مجارٍ لن يدركوا فيها منفعةً لأنفسهم مثلما لن يبلغوا فيها إنجازًا.

أن تكون المسألة هي مسألة "صهاينة لا يهود" بحسب ما ذكرتم في خطابكم الأخير، فذلك ما نعلمه نحن يقينًا أنه الأمر الذي كان، ومنذ نشأة مفاهيمه، إنجازًا يهوديًّا صرفًا لطالما كان فعالًا إلى حدٍّ قد لا يمكن لأحد ما تصوّر أثره الخطير أو تداعياته المدمّرة. إنها خدعتهم التي نعترف بمدى خبثها ونجاعتها، فهم الذين عملوا على تعميمها وتسويقها ومن ثم قمنا نحن بقبولها و"التزامها" تحت اعتبارات فهمنا الأوّلي المسبق أن المجتمعات هي عبارة عن إثنيّات وطوائف تتعايش فيما بينها -لا وحدة حياتية مترابطة- وعليه يكون اليهود واحدة من تلك "المكوّنات" التي لا يجوز استبعادها أو نكران حقها.

ببساطة إنه الشرك الذي وحده قد يكون كفيلًا بهدر دماء عشرات ملايين الضحايا ممّن قضوا في هذه الأمّة على هذا المذبح قتلًا وتشريدًا منذ وطأ اليهود أرضنا الجنوبية وحتى بلغوا إنشاء قواعد داعش العسكرية وتحت إقرار مباشر وعلني من سلطات الولايات المتحدة الأمريكية، ثم بتأكيدٍ سافرٍ من خلال سلوكيات الدولة اليهودية بالعناية الصحية بهم وفي الميدان.

لماذا نخجل بتسميتهم يهودًا، وهم من أعلن أنهم يهود ومن غير تحايل وأن "إسرائيل هي دولة يهودية"، وأن "الحقّ بكل سوريا من الفرات إلى النيل وليس فقط بفلسطين هو حقٌّ يهوديّ صرف."؟!!!

لماذا نخجل بتبيان عدائهم طالما أن القرآن الكريم نفسه قد قال فيهم "لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ ..." (المائدة: 82)، ولماذا نتحاشى لعنهم في حين تقول الآية القرآنية: "وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا... "(المائدة: 64)، فلماذا كلّ تلك الخشية من ذكر مصطلح "اليهود"، وهم الذين لم يداروا فوق الأرض قيمةً ولم يُخجلهم فيها خبثٌ أو أذية؟!!!

كيف يمكن لنا نحن أن نصنّف هذا العقل اليهودي المجرم منذ بداهة إيمان اليهود وحتى أعلى درجات وعيهم فيه، فنجعل فيهم ما هو منا ولنا، فنسقط عليهم من جماليات نفسيتنا، ونعلن توراتهم إنجيلنا وقرآننا وما اختلف عنه هو مجرّد "تحريف صهيوني" لا علاقة ولا صلة لليهود به، وهكذا نشتّ بعيدًا بعيدًا لتقع كارثة الكوارث؟!!!

واحدٌ ممن لا يقبلون نقاشًا لهذا المفهوم لم يقل كم يهوديّ على هذه الأرض الذين رأوا توراتهم محرّفًا ثم قاموا بنشر التعاليم المسيحية أو المحمدية ضمن المؤسّسات الدينية اليهودية، أو حتى أعلنوا، ولو همسًا، مثل هذه الأحكام.

واحدٌ من اليهود وخصوصًا أولئك الذين يعلنون رفضهم لدولة "إسرائيل" وسلوكياتها سواء أكانوا "متنوّرين" أم من الحاخامات الذين يقومون بين الحين والآخر بزيارات لكياناتٍ سوريّة أو إسلامية، واحد من هؤلاء لم يعلن موقفًا ولو خجولًا من تلك النصوص "المحرّفة" الداعية في ألف موضع من توراتهم إلى قتل وإبادة من يقفون على أرضهم نصرةً لقضيتهم وضد "السياسة الإسرائيلية العدائية" كما يدّعون.

أيها السيد أن نسأل فمن باب التقدير لا الاستخفاف، ومن باب الثقة نفسها التي غالبًا ما تقودنا إلى سؤال أنفسنا تحت وطأة المتاهات التي لم يعد من السهل حصرها أو تبيان كلّ ما تخبّئ. فأي يهود أولئك الذين تفرّق بينهم وبين حكومتهم وهم الذين يقيسونها بأعداد الجلود وأواني الدم ولا يصدّقونها إلا بركامات الجثث والدمار؟

أيّ يهود تقصد؟.. أهمْ "العلماء" الذين ينهبون علوم الأرض ليزوّدوا حكومة دولتهم بها، أم أولئك "التجار" الذين وظّفوا اقتصاديات دول بأسرها، أم "المثقفون" العاملون ليلًا نهارًا على تحريف ثقافات الأرض وتحويلها زورًا إلى خدمة أغراضهم؟

ماذا، وعلى سبيل المثال، لو أن اليهود، وفي حشرة من أمرهم، قبلوا التفريق بين ما هو "صهيوني" وما هو "يهودي" أو بين ما هو "حكومة" وما هو "شعب"، ثم قاموا بلعنها وشتمها وادّعوا رفضها ونكرانها؟ ماذا لو عملوا بمقتضى الروح التوراتية حين قبل ابراهيم بتزويج زوجته مرّتين، الأولى لفرعون مصر: "فحدث لما دخل أبرام إلى مصر أنّ المصريين رأوا المرأة [سارة] أنها حسنة جدًّا، ورأها رؤساء فرعون ومدحوها لدى فرعون فأخذت المرأة إلى بيت فرعون". (سفر التكوين، الفصل 12، 15) والثانية لأبيمالك "وقال ابراهيم عن سارة امرأته هي أختي فأرسل أبيمالك ملك جرار وأخذ سارة" (سفر التكوين، الفصل 20، 2). ماذا لو فعلوا ذلك وقالوا للسوريين جميعًا: تعالوا نقيم معكم فنتقاسم أعمالنا وخبزنا، ننشد السلام بيننا ونحيا معًا بلا تفرقة أو تمييز أو نكاية؟

ماذا لو أن الجماعات اليهودية التي غزت فلسطين خلال القرن المنصرم استطاعت أن تتجاوز غرائزها الدموية في دخول الأمّة ثم قاموا بالتوطّن فيها كهجرة مسالمة مثلما فعلوا عند غزوهم الولايات المتحدة الأمريكية، أو ماذا لو أن الموجودين على أرضنا اليوم تخلّوا عن السلطة وأوهموا المحيط بالاندماج، فأي عاقل سوف يشكّ بأن خطرهم لم يغدُ أكبر بمئة مرة مما هو عليه الآن وأن قدرتهم ستصبح أقوى وأفعل؟...

أوليسوا هم أنفسهم الذين وصفوا النقل البابلي المسمّى بالسبي على أنه نعمة وهدية من الله الذي مكّنهم من خلالها من الانتشار والتوغّل في مفاصل العالم وبثّ مآربهم في عظامه؟

بالمختصر المفيد، ولو سلّمنا جدلًا أنهم صهاينة لا يهود، فذلك هو نفسه خزّان استمرار صهيونيتهم ذاتها الذي بوجوده لن يمكن قطعها أو حتى التخفيف من وطأة خبثها، ومن الآن حتى أبد الآبدين.

في 1-10-2017
الرفيق عارف مهنا


 
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X